منتــــــــــــــديات حلــــــــــم الـقـلـــــــــــــــــــوب
حلم القلوب موقع عربي مجاني للحوار, تعارف صداقة و تعارف زواج و تعارف حب, تعارف في كامل أنحاء العالم, تعارف في كل الدول العربية , دردشة , شات عربي مجاني حلم القلوب هو أمل كل شخص .... & ....حلم القلوب هو الحنين داخل كل شخص .... حلم القلوب هي تلك المشاعر الصادقة ... حلم القلوب هو بيتك و نحن دائما نسعى الى الأفضل .... فلا تتردد في التسجيل و المشاركة معنا .. .... بكــــــــــــــــــــــم يرتقي المنتـــدى .... ننتظر جديدكم و ابداعاتكم على منتدى حلم القلوب

منتــــــــــــــديات حلــــــــــم الـقـلـــــــــــــــــــوب

حلم القلوب موقع عربي مجاني للحوار, تعارف صداقة و تعارف زواج و تعارف حب, تعارف في كامل أنحاء العالم, تعارف في كل الدول العربية , دردشة , شات عربي مجاني حلم القلوب هو أمل كل شخص .... & ....حلم القلوب هو الحنين داخل كل شخص ....
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصر مغرار دائرة العين الصفراء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
angel
مـــديـــر المنتــدى
مـــديـــر المنتــدى
avatar

عدد المساهمات : 270
نقاط : 9333
تاريخ التسجيل : 03/03/2011
الموقع : http://9oloob.7olm.org

مُساهمةموضوع: قصر مغرار دائرة العين الصفراء   الجمعة مايو 06, 2011 3:22 pm


اختتام الملتقى الوطني للشيخ بوعمامة بالنعامة
المقاومات الشعبية في حاجة لدراسات تاريخية
أوصى المشاركون في الملتقى الوطني حول شخصية ومآثر قائد المقاومة الشعبية الشيخ بوعمامة الذي اختتمت أشغاله أول أمس بالنعامة بضرورة تعميق الأبحاث والدراسات حول هذه الشخصية التاريخية الثائرة و المقاومات الشعبية بصفة عامة. ودعت توصيات هذا اللقاء الوطني الذي نشطه باحثون وأساتذة جامعيون وشيوخ زوايا إلى ترسيم هذه التظاهرة الفكرية لتصبح تقليدا سنويا.

كما تم التأكيد على أهمية العمل على تنسيق التعاون بين المؤرخين والمحتفظين بالمخطوطات التاريخية المتواجدة بخزانات الزوايا وأحفاد الشخصيات التاريخية وكذا جمع الروايات الشفوية الموثقة لدعم جهود البحث الأكاديمي لكتابة تاريخ المقاومات الشعبية التي عرفتها مختلف مناطق الوطن.

وثمن المشاركون الأهمية القصوى الذي يكتسيها هذا الملتقى الوطني الذي كان فرصة لتسليط الضوء على جانب هام من تاريخ المقاومات الشعبية وسمح ببحث جانب من مآثر و نضالات القائد والمتصوف الشيخ بوعمامة الذي يعد أحد أبرز الشخصيات الثائرة في مسار المقاومات الشعبية في الجزائر.

وحثت التوصيات على ضرورة إعطاء أهمية أفضل لتعليم التاريخ وترسيخ الهوية الوطنية والتشبع بثقافة حب الوطن لدى الناشئة و تشجيع البحث العلمي في المجال التاريخي وتوفير فضاءات للتلاقي وتبادل الأفكار حول مختلف المسائل المرتبطة بالتاريخ وعلوم التراث المتعلقة بمقاومة الشعب الجزائري و حول ثورة التحرير الكبرى التي توجت مسارا طويلا من النضالات الشعبية ضد التواجد الإستعماري على أرض الوطن.

كما اقترح المشاركون بالمناسبة السعي إلى نشر مؤلف حول تاريخ المقاومات الشعبية وأبطالها وكذا دور الزوايا الصوفية في إسناد هذه المقاومات الشعبية.

وتطرقت أشغال هذا الملتقى التي تواصلت على مدار يومين لإشكالية أثر ودور الطريقة الصوفية الإيمانية المنبثقة عن الزاوية التي أسسها الشيخ بوعمامة بمنطقة مغرار التحتاني سنة 1876.

وتم تناول هذه الطريقة الصوفية كظاهرة إجتماعية في مجتمع الجنوب الغربي الجزائري خلال فترة الإستعمار الفرنسي حيث تم إبراز دورها في تأسيس القواعد والقيم الدينية لضمان الإنسجام الإجتماعي الذي كان يمر بمرحلة تفكك إجتماعي أملتها العصبية والنزاعات القبلية.

كما أبرز منشطو الملتقى ملاحظة هامة تؤكد انعدام أي أثر تاريخي مكتوب عن الشيخ بوعمامة عدا الروايات الشفوية و بالمقابل توجد في الوثائق التاريخية الفرنسية وفي تقارير الضباط الفرنسيين الكثير من التفاصيل التاريخية عنه إلا أن الدوائر الإستعمارية عمدت إلى تشويه حقائق الجانب العسكري لمقاومة الشيخ بوعمامة.

هذا وقد وجرى بمناسبة انعقاد هذا الملتقى الوطني نشر كتيب يبرز أثر الطريقة الإيمانية في المقاومة الشعبية للشيخ بوعمامة و مدى إسهامه في ربط الصلة الروحية بين القبائل ونشر الوعي بحكم السلطة المطلقة التي كان يتمتع بها باعتباره شيخ زاوية.

وقد مكنت الطريقة الصوفية التي أسسها الشيخ بوعمامة من تنمية الوعي السياسي الوطني بدل القبلي في مجتمعه وتحكيم الوازع الديني والثأر على الأوضاع المزرية وتمكن من تحويل الصراعات المحلية إلى مقاومة ضد الإحتلال الفرنسي .

و أبرزت مختلف المساهمات الفكرية التي ألقيت خلال الأشغال الدور الهام الذي تؤديه الزوايا حاليا في نشر التعاليم الدينية السمحة و ما تقوم به من دور في مجالات التثقيف و تعميق قيم التكافل بين أفراد المجتمع بعد أن ساهمت خلال فترة الإحتلال في دعم ومساندة الحركة التحررية.

ودعا شيوخ الزوايا الحاضرين في هذا اللقاء الأجيال الناشئة إلى التمعن في تاريخ المقاومات الشعبية وأن يكون لأئمة المساجد دورا أساسيا في التوعية بضرورة حفظ مبادئ الحرية و التسامح و حب الوطن و تلقينها إلى الأجيال الصاعدة.

هذا وقد أجمع المشاركون في الملتقى إلى أن مقاومة الشيخ بوعمامة انطلقت من صلب الطريقة الصوفية ثائرة على الأوضاع المزرية التي كان يعيشها المواطن متفهمة لحقائق العصر و مكملة للحلقة التي فتحها الأمير عبد القادر وعمقتها مقاومة أولاد سيدي الشيخ وثوار إنغر والدغامشة بإقليم توات ومنطقة قورارة قبل أن يعتمد عليها جيل أول نوفمبر 1954 مواصلا مسيرة النضال والتحرر.

ومن أبرز الإنعكاسات الميدانية لمقاومة الشيخ بوعمامة حسب المشاركين عرقلة مشاريع الإستعمار الفرنسي في الجنوب الغربي للوطن مؤكدين بأنها تعد من أعنف المقاومات الشعبية خلال القرن التاسع عشر بعد مقاومة الأمير عبد القادر الجزائري.

كما كشفت المقاومة ضعف المستعمرين الفرنسيين في مواجهتها وقد اضطروا للبحث عن الحلول السياسية لإخمادها خصوصا مع المرحلة الثانية منها (1883-1892).

واعتبر الباحثون أيضا أن مقاومة الشيخ بوعمامة حتى وإن لم تحقق أهدافها في طرد الإستعمار من المنطقة إلا أنها أثبتت قدرتها على المقاومة وطول النفس.

وكانت الطريقة الشيخية "الإيمانية" التي سعى الشيخ بوعمامة إلى نشر معانيها ومقاصدها في أوساط القبائل بمهارة كبيرة قد أفضت إلى توحيد الصفوف وثبات المقاومة التي لم ينطفئ لهيبها إلا بعد وفاة هذا القائد الرمز في 8 أكتوبر 1908.

شخصية القائد المتصوف الشيخ بوعمامة.. محور ملتقى وطني بالنعامة
وكالة الأنباء الجزائرية : 17 - 10 - 2010
ألقى يوم الأحد بمدينة النعامة باحثون ومتخصصون في تاريخ المقاومات الشعبية الجزائرية في ملتقى وطني يدوم يومين لدراسة وبحث مآثر شخصية قائد المقامة الشعبية ضد الاحتلال الفرنسي بالجنوب الغربي من البلاد المجاهد المتصوف الشيخ بوعمامة. وينشط فعاليات هذا الملتقى الذي يحضره ممثل عن وزارة الثقافة ومخرج فيلم "بوعمامة" ابن عمر بختي مجموعة من الأساتذة من جامعتي وهران وبشار سيركزون في مساهماتهم في التعريف بمسيرة الشيخ بوعمامة ودوره في مقارعة الإحتلال الفرنسي. كما تتناول المحاضرات المبرمجة في هذا اللقاء شرح الطريقة الصوفية عند الشيخ بوعمامة من خلال استعراض أذكار و أوراد الطريقة الشيخية الإيمانية التي انبثقت عن الزاوية التي أسسها الشيخ بوعمامة بمنطقة مغرار التحتاني سنة 1876. وسيناقش المشاركون عدة مواضيع منها"دور الطرق الصوفية في مقاومة الإستعمار الفرنسي " و "الشيخ بوعمامة سلوك ومواقف " وذلك من خلال التطرق الى معايشة الشيخ بوعمامة لأحداث ثورتي الأمير عبد القادر الجزائري و أولاد سيد الشيخ حيث شب الشيخ بوعمامة على رفض الإستعمار الى أن شرع في تنظيم القبائل لمواجهة العدو وصد مخططاته التوسعية الهادفة الى الإستيلاء على منطقة الصحراء بجنوب البلاد سنة1881. ومما جاء في المداخلة الإفتتاحية للملتقى أن تناول هذه الشخصية التاريخية الكبيرة ودورها في مسيرة كفاح الشعب الجزائري ضد المستعمر الفرنسي يهدف إلى "تعريف جيل الإستقلال بإحدى أهم المقاومات الشعبية التي إستغرقت أطول مدة في تاريخ الثورات الشعبية الجزائرية والتي دامت أكثر من 20 سنة (1881 إلى 1904 ) بالرغم من تفوق الجيش الفرنسي في العدة و العتاد". وخلال التوقف عند أهم المحطات التاريخية لمقاومة الشيخ بوعمامة أبرزت مناقشات الباحثين في هذا اللقاء أهم المعارك التي قادها الشيخ بوعمامة ضد الإستعمار الفرنسي مع استعراض مسيرة طويلة من الإنتصارات المتتالية إخترق خلالها الشيخ بوعمامة حواجز الجيوش الفرنسية و قطع خطوط التلغراف و هاجم شركات الحلفاء. كما توقفت هذه المداخلات أيضا عند أقوال بعض الصحف الفرنسية حول مقاومة الشيخ بوعمامة معترفة بشراسة مقاومته .وتطرق المتدخلون أيضا الى العوامل التي مكنت هذا الثائر من استقطاب ولاء و تأييد أغلب القبائل الصحراوية ومن بينها قبائل " الطرافي" و "الأحرار" و " الشراقة" و" أولاد زياد" و" الشعانبة" وغيرها. ومن جهته، عرف الأستاذ رأس مال عبد العزيز من جامعة وهران الشيخ بوعمامة بأنه "من أحفاد الولي الصالح الشيخ عبد القادر بن محمد المعروف بسيدي الشيخ وهو من بني عمومة سي سليمان بن حمزة زعيم الإنتفاضة المسماة في تاريخ الجزائر المعاصر بثورة أولاد سدي الشيخ و بأنه ذو ورع وحكمة وسداد رأي وحسن تدبير تألقا بجديه القطبين الصالحين سيدي الشيخ وسيدي سليمان بن أبي سماحة". كما شرح الأستاذ عبد المالك براهيمي الجانب الروحي للقائد المتصوف بوعمامة بقوله "ان الشيخ كرس جانبا مهما من حياته في طلب العلم والبحث في الأمور الفقهية وكانت طريقته الصوفية (الإيمانية) التي رسمها بطابعه الورع وحياته الثائرة على الأوضاع المزرية التي كانت تعيشها المنطقة نقطة التحول و الركيزة التي ساعدت على ربط الصلة الروحية بالقبائل ومحاربة البدع و الخرافات في أوساط القبائل وذلك بنشر أذكار وأوراد تلك الطريقة وعقد حلقات الذكر لقراءة القرآن العظيم ودعم الوازع العقائدي ومحاربة الجهل في البوادي و الصحراء". وتتواصل فعاليات هذا الملتقى الذي تنظمه مديرية الثقافة لولاية النعامة بتقديم عدة مداخلات حول مقاومة الشيخ بوعمامة ومناقشة التفاصيل الجوهرية التي أحاطت هذه المقاومة الشعبية الشهيرة وبحث نتائجها وانعكاساتها والمتمثلة أساسا في عرقلة توغل المستعمر في الجنوب الغربي للوطن.


الموت البطيء لـ 13ألف نخلة وأكثر من 20 ألف شجرة مثمرة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


سنة تمر على فيضانات أكتوبر 2008 ومعاناة سكان قلعة بوعمامة بولاية النعامة لا تزال على حالها، فبالإضافة إلى مصدر الرزق الذي سدته مياه الطوفان الذي غمر الواحة وآلاف الأشجار المثمرة التي لم تصمد في وجه مياه بلغ علوها أزيد من متر ونصف، أصبح سكان المنطقة من الشباب يفكرون في الأخطر·· الهجرة؟!··
هذا واقع الحال، فواحة لا تملك من غير نخيلها وبساتينها سبيلا للرزق، فالقضية اليوم أصبحت بالنسبة إليهم قضية حياة وموت، حيث يوجهون نداء استغاثة إلى السلطات المركزية بعد أن بحت أصواتهم في استجداء المسؤولين المحليين الغوث والنجدة من مصير الجوع والتشرد·
رسالة أهل المنطقة وصلت ''الجزائر نيوز'' مرفقة بصور عن آثار الكارثة التي لا تزال ماثلة بعد سنة من حلولها، بالإضافة إلى عريضة موقعة من قبل مواطني قلعة بوعمامة، حيث ارتأينا سرد معاناة سكان المنطقة كما هي دون حذف أو نقصان، إذ لا يوجد أصدق من رواية المعنيين لأزمة في عيد حلولها الأول·
تعتبر، قلعة الشيخ بوعمامة، المنطقة الأكثر تضررا بولاية النعامة، إذ غمرت مياه الأمطار والوادي المحاذي، الواحة عن آخرها وغمرتها الأوحال والرمال بارتفاع تجاوز 1.5 متر، غطت النخيل والأشجار المثمرة، وردمت منابع المياه التي تسقي الواحة والفقارات والبساتين·
فبعد سنة كاملة لم يتغير أي شيء على الأرض، وظلت أكثر من 13 ألف نخلة و20 ألف شجرة مثمرة تحت الرمال والأوحال ولم تسقى منذ أكتوبر ،2008 ورغم كل هذا لم تعلن منطقة منكوبة·
وعود المسؤولين ومديرية الفلاحة والري أغرقت الواحة أكثر من الفيضانات
تأسف، سكان قلعة الشيخ بوعمامة وسكان الواحة، لزيارات المسؤولين التي لم تكن في مستوى تطلعاتهم حيث كانوا ينتظرون تدخلا عاجلا، إلا أنه، للأسف، لم تحرك تلك الأضرار المسؤولين، رغم رفع سكان المنطقة انشغالاتهم إلى المسؤولين عدة مرات، إلا أن الأمور بقيت على حالها، وكأن قلعة الشيخ بوعمامة خارج مجال اختصاصهم، ولم يكن الأمر غريبا، لاعتبار أن القلعة وسكانها مهمشون منذ عشرات السنين، ولا يكاد يرى سكانها المسؤولين إلا في المواسم السياحية أو استضافة المسؤولين السامين في الدولة، على غرار زيارة رئيس الجمهورية ورؤساء الحكومات المتعاقبين والوزراء، حيث تتزين القلعة، كباقي مناطق الوطن، بماكياج الزيارات الرسمية من طلاء وتنظيف، ثم يعود الاكتئاب من جديد مباشرة بعد اننهاء الزيارة·
الذي حدث باختصار بعد الكارثة، وعود متكررة، وحديث عن تسجيل مشاريع هزيلة، لكن الأسوأ من هذا أنه، لحد الآن وبعد مرور ما يقارب السنة لا وجود لأي تكفل ميداني من طرف السلطات المختصة، وعلى رأسها مديرية الفلاحة والري والسهوب؟ ناهيك عن البلدية التي لا تعرف القلعة إلا في الزيارات ولا تحسن إلا تحويل المشاريع وإنجازها في مقر البلدية·
في غياب مديرية الفلاحة·· 4 أشهر من تطوع السكان دون جدوى
من تقاليد أبناء القلعة، التطوع لإزالة الأوحال بعد كل فيضان، لكن فيضان 2008 كان الأكبر بشهادة كبار السن الذين أكدوا أنهم لم يسمعوا، من أجدادهم، عن فيضانات كهذته، وأكدوا أنها الأكبر، على الأقل، في هذا القرن· لقد تطوع السكان مدة 4 أشهر ولم يتمكنوا من فتح مجاري الساقية في غياب أي تدخل للسلطات، فقد السكان يأملون في إعادة الحياة للواحة لكنهم يتمكنوا من تحقيق ذلك نظرا للكمية الهائلة من الأوحال التي غمرت العيون والفقارات والبساتين والتي تحتاج إلى تدخل عاجل من الدولة·

متى تعود المياه إلى مجاريها؟
تسقى الغابة من منبع مائي يقع في طرف الواحة، في مكان مرتفع نسبيا قد قام الأجداد والآباء بحفر سواقي تحت الأرض على شكل نفق أرضي وتم بناؤها بالأحجار حيث تمكن من زيادة الماء في الساقية في حالة وجود منابع مائية نظرا للفجوات بين الحجارة وعلى مسافة 10 إلى 15 متر يتم وضع فتحة تسمى بالفقارة، يتم من خلالها النزول ثم المشي عبر الساقية التي يبلغ ارتفاعها مقدار قامة الفلاح ليتمكن من تنظيف الساقية وإزالة الأوحال في حالة انسدادها، ومن ثم يخرجها عبر الفقارةئ ويوجد حوالي 150 فقارة· كما يتم سقي الجزء الجنوبي للواحة من عين أخرى بنفس الطريقة وقد تدعمت الساقية بآبار في بعض النقاط، لكن للأسف الشديد، غمرت كل هذه الفقارات بالرمال والأوحال وهي تنتظر عودة المياه إليها·
فمتى تعود المياه الى مجاريها··؟

الواحة مصدر رزق واستقرار السكان·· إلى الزوال
باعتبار قلعة الشيخ بوعمامة منطقة فلاحية، فقد واصل أبناء القلعة، بعد الاستقلال، نشاطهم الفلاحي حيث غرسوا النخيل والأشجار المثمرة، وأخذوا مهنة الفلاحة عن آبائهم ومنذ ذلك الحين عرفت قلعة الشيخ بوعمامة بأجود التمور في المنطقة كـ: ''الآغْرَاسْ'' وهو النوع الرفيع الذي يمتاز بجودة عالية، كما يساهم منتوج الواحة في تحقيق الإكتفاء الذاتي للسكان واستقرارهم، ويزودهم بمختلف الخضروات والفواكه·
إلا أن عدم اهتمام المسؤولين المحليين بالواحة ورعايتها وتخصيص مشاريع لحمايتها، جعلها عرضة لمختلف الفيضانات، كان أهمدها فيضان أكتوبر 2008 الذي اجتاح البساتين ومجاري المياه وغمرها بالأوحال والرمال، وهي لا تزال تنتظر، إلى غاية اليوم، من ينقذها وينقذ 13 ألف نخلة وأكثر من 20 ألف شجرة مثمرة لم تصلها قطرة ماء طيلة سنة كاملة·· فلا شيء في الميدان سوى بعض زيارات المسؤولين الذين أغرقوا الواحة في الوعود·

آخر محاصيل التمور محاصرة بالرمال والأوحال ·· مشاريع تنجز بدون دراسة لذر الرماد في العيون
يتم تسجيل مشاريع في إطار المخطط البلدي للتنمية والمشاريع القطاعية للفلاحة والري، لكن إنجازها يتم بدون دراسات، مما أدى بالكثير منها إلى الزوال على غرار ما يحدث بضفاف الوادي الذي التهم مئات الملايين في إنجاز المتاريس، وكذا عمليات حماية الواحة بالجدران، حيث لم يبق أثر لكل المشاريع المنجزة نظرا للعشوائية في الاختيار وعدم احترام مقاييس الإنجاز·

متاريس على ضفاف الوادي جرفتها المياه··دراسة كاملة للحفاظ على الواحة·· لكن بدون مشروع
يوجد في أدراج مديرية الفلاحة ومحافظة تنمية الفلاحة الصحراوية، دراسة صرفت عليها الدولة عشرات الملايين وقام بها مكتب دراسات متخصص، لكن للأسف لم تسجل على إثرها مشاريع لفائدة الواحة، فلماذا تقام الدراسات إذا لم تتوج بمشاريع ؟·

غياب تام لمحافظة السهوب ومحافظة الغابات·· وكأن الأمر لا يعنيهما
تواصل محافظتا السهوب والغابات التهرب من المسؤولية حيث تركت آلاف أشجار النخيل ومنابع السقي تئن تحت الأوحال والرمال، فمتى تستيقظ هاتان الهيئتان أم أن قلعة الشيخ بوعمامة خارج مجال عملهما·
آلاف أشجار النخيل والأشجار المثمرة·· خارج اهتمام محافظة الغابات والسهوب

الوضع ينذر بالإنفجار: شباب القلعة:
لم يبقى لنا إلا الهجرة بعد موت مئات الأشجار ''فرنسا لم تستطع تهجير آبائنا، لكن المسؤولين نجحوا حيث فشلت فرنسا·· ونحن مضطرون لترك منازلنا وهجرة أهالينا··''
سنة كانت كافية ليتمكن اليأس من نفوس شباب القلعة الذين تطاردهم البطالة، حيث يتحدثون عن انعدام الورشات والمشاريع الاستثمارية الفلاحية و الصناعية وغيرها، لكن كان هناك ما يلبي حاجتهم المعيشية ويؤمن مستقبلهم من خلال مزاولة النشاط الفلاحي بالواحة من خلال عنصرين هامين، الأشجار المثمرة وعلى رأسها النخيل والمشمش·· وزراعة المساحات الفلاحية··
لكن بعد هذه الكارثة، بدأ الشباب يفكر في هجرة المنطقة، ولما لا الحرفة متى توفرت الظروف وأتيحت السبل، هذا هو لسان حال الشباب الذي ضاق به الأفق، في حين يلجأ البعض إلى العمل في إطار الشبكة الاجتماعية وتشغيل الشباب، لكن هذه الأخيرة ليست من نصيب الجميع، حيث تعطى لمن رضي عنه العمدة؟ في أشكال أخرى من الحفرة والتهميش وانعدام تكافؤ الفرص··

السكان والمجتمع المدني ينتظرون تدخل السلطات ويقترحون مشروع لإنقاذ وحماية الواحة
راسل، السكان والمجتمع المدني رئيس الجمهورية والوزير الأول ووزير الداخلية ووزير الفلاحة ووزير الموارد المائية ووزير البيئة ووالي ولاية النعامة للتدخل العاجل من أجل إنقاذ الواحة من الزوال وإنقاذ آلاف الأشجار من الموت، ومن أجل تثبيت استقرار السكان الذين أصبح مصيرهم مجهولا بعد سنة كاملة أغرقهم فيها المسؤولون بالوعود، كانت بدايتها بإعلان منطقة منكوبة، واختتمت بالتكفل الميداني، لكن لاشيء حدث ولم تعتمد قلعة الشيخ بوعمامة منطقة منكوبة، ولم يظهر أي تكفل ميداني، وظلت البساتين ومنابع المياه والسواقي غارقة في الرمال والأوحال·

مشروع إنقاذ وحماية الواحة تسجيل مشروع خاص بالدراسة التقنية
إن عدم الاعتماد على دراسات متخصصة في إنجاز المشاريع كان سببا في تضرر الواحة من الفيضانات الأخيرة، مما يستدعي إجراء دراسة متخصصة لحماية الواحة تأخذ في الحسبان الطابع التقليدي الخاص للواحة، خاصة فيما يتعلق بترميم العين الكبيرة وتجديد شبكة الفقارات والسواقي·

تسجيل مشاريع استعجالية لإنقاذ الواحة، تشمل ما يلي:
أولا:
·1 بناء متاريس على ضفاف الوادي المحاذي للواحة·
·2 بناء جدار من الإسمنت المسلح يحمي العين الكبيرة والفقارات المجاورة التي تتضرر دوما من الفيضانات·
·3 إزالة الأوحال من شبكة الفقارة والسواقي·
·4 إزالة أكوام الرمال المتراكمة في بساتين الواحة·
·5 تجريف رمال الوادي وتوسيعه عند مدخل القلعة·
ثانيا:
·1 ترميم العين الكبيرة - وفق دراسة - باعتبارها المنبع الرئيسي للمياه·
·2 تجديد شبكة الفقارة والسواقي·
·3 تسجيل عمليات تجديد أشجار النخيل والأشجار المثمرة·
·4 بناء سياج يحيط بالواحة والشوارع الرئيسية للواحة·


L'oasis de Tiout et Moghrar


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



Oasis de Moghrar et de Tiout
04/06/03; Nâama; 195,500 ha; 32°53'N 002°02'W. Comprises the two Oases Moghrar (Foukani and Tahtani) and the Oasis Tiout at about 1000m altitude, connected by the upper reaches of the Oued Namous and ringed by the southern flank of the Ksour mountains at about 1700m. With the site's typically dry saharan climate, the oases support family agriculture, mainly the cultivation of date palms and vegetables at different levels of terraces; "feggous" and "Aghrass" are the date palms of excellent quality that are of conservation interest. The existence of the fouggaras, an 11th century or earlier system of water capture and distribution, is characteristic of the region and qualifies the site as a Ramsar wetland type Zk(c) - "Karst and other subterranean hydrological systems, human-made". Moghrar is ornithologically significant, with Common or Red Crossbill, woodpigeon, Blue Rock Thrush, among others. The area is known for its ancient rock art, a small prehistory museum, and its Ksar or "fortress", which was formerly the stronghold of the Sheik Bouamama, a key
figure in the country's fight


قلعة الشيخ بوعمامة ..ذاكرة جزائرية


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يمثل قصر مغرار وقلعة الشيخ بوعمامة المنتصبان بولاية النعامة الجزائرية ( 600 كلم جنوبي غرب العاصمة)، ذاكرة المقاومة الشعبية في بلد واجه أبناؤه على مدار أكثر من قرن ونيف الاستعمار الفرنسي، وتمّ تحويل هذين الموقعين المتجاورين إلى متحف أثري وفضاء مفتوح للإستراحة والإستكشاف بجانب دار للضيافة حتى يتسنى إستقطاب السياح وإتاحة الفرصة للزوار من أجل الغوص في تاريخ المنطقة والتعريف بالهندسة المعمارية القديمة والحرف التقليدية المميزة لنمط حياة السكان القدامى بقصور جبال الأطلس الصحراوي الغربي.
وتتسم القلعة التي تحمل اسم "الشيخ بوعمامة" (1838 - 1908) وهو أحد أكبر أبطال المقاومة الشعبية في الجزائر، بنظامها الدفاعي وأبراجها الحربية المصممة للرصد والشامخة في وجه قساوة المناخ وتغيرات الطبيعة، وتتميز القلعة أيضا بطابعها الهندسي الهرمي المستوحى من الطراز المعماري المحلي، ما يجعلها تجذب إليها أنظار آلاف الزوار كل عام، وتتوفر القلعة على نحو 34 برجا للمراقبة وأطلال سور كبير وثلاثة مداخل رئيسية ومنارة لمسجد عتيق شيد بالمنطقة قبل ستة قرون خلت، إضافة إلى بقايا ورشة لصناعة أدوات حربية وذخيرة ومطمورات لتخزين المؤونة.
ويقول الخبير "زكي شتوح" أنّه جرى الاعتماد في بناء قلعة بوعمامة في بنائها على مادة الجبس التقليدية نظرا لتوفرها في المنطقة، مع العلم أن قبة القلعة المبنية من الجبس وسط المدخل الرئيس للمتحف الحالي، وهي أيضا تحفة معمارية في غاية من الدقة والجمال، ويلحظ الزائر للمكان قوة تماسك جزئيات القلعة خاصة في جدرانها الخارجية التي يبلغ عرض القطعة بها حوالى المترين.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


وعلى الرغم من أهمية الإرث الحضاري والتاريخي للقلعة، إلاّ أنّ كثير من أسوارها ظلت معرضة للتلف ولم تستفد سوى من عمليات شكلية لم تتجاوز طلاء واجهاتها، تستوجب أشغال صيانة وتأهيل بعد أن أصبحت معرضة للانهيار في أي لحظة، في وقت يقول مسؤول مكتب الآثار وحفظ التراث بمديرية الثقافة التابعة للمنطقة، أنّ قلعة الشيخ بوعمامة المصنفة كثرات وطني محمي تتشكل من آثار ثمينة تم صيانة البعض منها وإسترجاع بعض ملامحها بعد أشغال التهيئة والترميم التي مرت بعدة فترات منذ سنة 1998 إلى غاية بداية العام الحالي.
وعلى مبعدة 137 كلم جنوبي شرق ولاية النعامة، يقع قصر مغرار التحتاني الذي يحتوي على مادة توثيقية هامة تخص وصايا الشيخ بوعمامة ومخطوطاته التي تمثل مختلف مخلفاته في مجال علوم الدين ومعارف الفقه و التفسير كما تؤرخ لمختلف المراحل التاريخية التي شهدتها المنطقة لتعطيل توغل و نفوذ المستعمر الفرنسي نحو الصحراء الكبرى.
ويحتوي قصر مغرار على جدران منقوشة بزخارف وفسيفساء من الفن المعماري الإسلامي القديم و بقايا أواني فخارية وعتاد بسيط استعمل
في زراعة البساتين بالمنخفضات الوديانية للمنطقة، وتنتمي جميع تلك الكنوز الأثرية إلى محيط حصن دفاعي شيده قائد المقاومة الشعبية بالجنوب الغربي للجزائر.
واستنادا إلى إفادات مسؤولي قطاع الثقافة، فإنّه يُرتقب الشروع في أشغال جرد ومسح ضمن مخطط لإحصاء كنوز الذاكرة، بعدما عُثر على دلائل جغرافية وطبيعية لبقايا متحجرة ونقوش صخرية وردت في كتابات العلامة إبن خلدون في بيئة تتوسطها خمس قصور قديمة عبر من خلالها الإنسان البدائي عن كينونته منذ عشرة آلاف سنة قبل الميلاد بحسب مؤرخين.

رسالة تعزية من الشيخ بوعمامة الى سكان تاويالة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


رسالة تعزية الشيخ بوعمامة الى سكان تاويالة على شهدائهم الأربعة في معركة العين الصفراء
وهذا نصها:
من رئيس المقاومة الشيخ بوعمامة الى كبير الدوار محمد بن عثمان

بسم الله الرحمن الرحيم و الصلاة و السلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد بن عبد الله خاتم النبيئين و المرسلين و صلى الله عليه و اصحابه اجمعين هذه رسالة من عند رئيس و قائد و مقاوم الثورة الشيخ بوعمامة لبيض سيدي الشيخ الى قرية تاويالة السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته فانه قد القي عليكم اخيار المقاومة فانها فيها نتصور باذن الله نصرا مبينا مع انه قد استشهد من ابنائكم اربعة رجال و هم عبد الله بن عروس و محمد بن علي و عابد بودربالة و منصور بن محمد فانهم فيها استشهدو في سبيل الله فلذا اننا نخبركم عن احوال الثورة و عن انتصارات فيها ضد العدوان الفرنسي و مازلنا نقاوم و نهاجم حتى الموت او النصر فلا تحزنو على الشهداء بل اصبرو بالصبر المتين لقوله تعالى ( و لا تحسبن الذين قتلو في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون) و كان نصرنا باذن الله في العين الصفراء و نجحنا في المعركة باذن الله و سوف ننجح باذن الله و الرسالة بيننا و بينكم مستمرة و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.
إرسال بالبريد الإلكتروني كتابة مدونة حول هذه المشاركة المشاركة في Twitter المشاركة في Facebook المشاركة في نبضات


تعريف بالشيخ بوعمامة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


التعريف بالشيخ:

محمد أبو عمامة البوشيخي الصديقي بن العربي بن الشيخ بن الحرمة بن محمد بن ابراهيم بن التاج بن شيخ الطريقة عبد القادر بن محمد رحمهم الله .
مولده خلال 1840م في واحة فجيج بالمغرب. قرأ القران الكريم صغيرا والعلوم الشرعية في الزوايا على مجموعة من الشيوخ نخص بالذكر منهم والده الفقيه الصالح، سيدي العربي بن الشيخ، وفي وسط عرف بالفضل والدين والصلاح، نشأ سيدي أبوعمامة نشأة عربية إسلامية

تأسيس الطريقة:

أسس زاويته حوالي 1875م، إحياء لطريقة الجد سيدي الشيخ في بلدة مغرار، ، وبنى هناك زاوية بمساعدة سكان البلدة، وأعلن أنه مرتبط دائما بالطريقة الشيخية، أي أنه لم يبدع طريقة جديدة، متفتحة لكل المسلمين بدون تحفظ ولاتميز.
كانت مجالسه روضة من رياض الجنة، حافلة بالعلم والذكر ، والتذكير والتناصح، لا يذكر أحدا من البشر بسوء حيا كان أو ميتا، كانت مجالسه كلها دعوة الى الله عز وجل والى الحث للجهاد
وتعتبر مقاومته المباركة من بين أطول المقاومات الشعبية ضد الاستعمار كما أنه صحح منهج التصوف ورمى بالبدع والخرافات جانبا فالشيخ ابن باديس رحمه الله كان يكن كل الاحترام للشيخ بوعمامة وكان يصفه برجل الدين و العلم .
كان لثورات أولاد سيدي الشيخ ضد الاحتلال كبير الأثر في نفسية الشيخ، وغرست فيه رغبة الجهاد، اتصل بكل أبناء عمومته أولاد سيدي الشيخ وأحبابهم من القبائل (أولاد سيدي أحمد المجدوب، المهاية، جبال عمور، والشعانبة، الأغواط .....الخ .....الخ .......). من اجل جمع الصفوف وتوحيد الكلمة استعدادا للدخول في الجهاد المقدس.
لقد كان أمام الشيخ بوعمامة مسئوليتان كبيرتان لا تقل الواحدة عن الأخرى خطورة ...
ـ حمل راية الجهاد التي صارت فرض عين خصوصا وهو يعلم مؤهل للعلوم الشرعية.
ـ تجديد الطريقة الشيخية التي ينتمي إليها.

وبالفعل قد استطاع أن يجمع حوله أناس من مختلف القبائل وقد غرس فيهم حب الجهاد والشهادة في سبيل الله ليس إلا، وهذا ما جعله لا يستسلم بحال مهما تكالبت عليه الخطوب وسدت أمامه المنافذ، لأن يقينه في الله كان عظيما، ولأنه قام لتحقيق إحدى الحسنيين.
وقد ثبت فعلا أمام جميع الضغوط التي مورست عليه بجميع ألوانها. ولم يلن ولم يستسلم طيلة سبع وعشرين سنة من المقاومة، إلى أن وافته المنية يوم 10 رمضان 1326 موافق 7 أكتوبر 1908..

صحيفة البرهان المصرية بالأسكندرية في 4/8/1881 التي أوردت (أن الشيخ كان شديد السطوة على جيوشه، غير أنه لين العريكة مع من يلازمه منهم...)، فهو شديد حيث تجب الشدة، لين حيث يجب اللين، فلا ضرر ولا ضرار." شدة من غير عنف ولين من غير ضعف.
كان يحب الخير للناس ويدعو إلى نبذ الخلاف والفرقة، يعطف على رفاقه، ويقضي حقوقهم في الصحة والمرض، فهو آلف مألوف، وقد ورد في الأثر، أن أحبكم إلى الله الذين يألفون ويؤِلفون، فالمؤمن آلف مألوف.
وكان يعفو عمن ظلمه، ويرأف بالضعيف ويحنو على اليتيم، يطعم الجائع ويسقي الظمآن. وكانت زاويته ملجأ لكل هؤلاء وأمثالهم من ذوي الحاجة، وكان يتفقد أصحابه ليلا ليطمئن عليهم، فيربت على كتف هذا، ويبتسم لذاك، ويطلب منهم الاستراحة لمعاودة الجد.
كانت الطريقة الشيخية أفضل نموذج للدور الذي يمكن أن تقوم به مثل هذه المؤسسات الثقافية الدينية ( يقصد بها الزوايا) في المجتمع الإسلامي، فهي لم تكن طريقة متقوقعة على نفسها مهتمة فقط بأتباعها حاضنة لأورادها، بعيدة عن مشاغل المجتمع من حولها، بل كانت حية تعيش حياة الناس، تتدبر شؤونهم وتتدخل لحل مشاكلهم. وأفضل مثل لذلك هو المقاومة المسلحة التي أعلنها أولاد سيد الشيخ على الفرنسيين سنة 1864 م، ثم المقاومة الثانية التي أعلنها الشيخ بوعمامة البوشيخي سنة 1881 م. والشيخ بوعمامة هو النموذج الذي عمل لدنياه كما عمل لأخراه ضمن هذه المؤسسة."
--------------------------------------------------------------------------------
ذكر بعض من كتبوا على الشيخ رحمه الله
هم كثيرون الذين كتبوا عن الشيخ بوعمامة، وهم من مختلف الجنسيات والمشارب، ومختلف الأغراض والمقاصد وسنذكر بايجاز شديد :
الكتاب الجزائريون :فقد وقع الإجماع منهم على عظمة الرجل وعظمة ثورته وعظمة الخدمات التي أسداها لبلدهم المسلم.
وهناك شخص واحد هو الذي شرد عن الإجماع وهو صاحب طلعة سعد السعود، كتب عنه وهو تحت راية فرنسا، وباسم فرنسا، ويذكر الكاتب بان عمل هذا الشخص طبيعي ولم يعطي تفسيرا ونقول اما هذا الشخص اراد سمعتا كما يقولون خالف تعرف او لأشياء يعلمها الا الله .
الكتاب الفرنسيون:

وما أكثر ما كتبوا ، فكانت أغراض الكتابة حوله تختلف من شخص لآخر. ومهما كانت النوايا والأهداف فإن الإجماع كان قائما منهم على عظمة الرجل واستحالة تركيعه أو حتى مجرد استمالته.
الكتاب المغاربة: فإما أن يكونوا قد كتبوا من مواقع مسئولة، وهؤلاء معروفة مواقفهم سلفا وهم معذورون في ذلك، حتى وإن كانوا يلوحون بين الفينة والأخرى بإشارات تفيد اعترافهم بعظمة الرجل.
ـ وإما أن يكتبوا من منابر حرة وينصفون التاريخ، خصوصا المعاصرون منهم، فهؤلاء لا شك أن شهادتهم تكون أبلغ. بيد أن الذين كتبوا عنه قبل ذلك ما كتبوا، لا تخلوا كتاباتهم أيضا من شهادات حق على كل حال, ولنحاول ان نستمع لحد الشرفاء المغاربة الدكتور الفاضل عبد الهادي التازي ، يتحدث من منبر رسمي، من الأكاديمية المغربية في الندوة التي أقيمت حول حركات المقاومة ضد الغزو الاستعماري خلال القرن 19، مقاومة الشيخ بوعمامة في المصادر المغربية، يقول " يحتل المجاهد بوعمامة مكانة ملحوظة في المصادر التاريخية المغربية المعاصرة، المطبوعة منها والمكتوبة، وخصوصا تلك التي اهتمت بدراسة مراحل التدخل الأجنبي للمغرب، وحركات المقاومة التي تصدت له.
لقد فوجئت بما تكتنزه المكتبات الوطنية المغربية من مؤلفات ودراسات عن المجاهد بوعمامة والتي ألفها العديد من المؤرخين والجغرافيين والأطباء والعسكريين ورجال الأعمال والسياسيين والدبلوماسيين الأجانب واصفين إياه تارة بالثائر، وتارة بالفتان ومجموعته قطاع الطرق، وتارة أخرى بالفاناتيك: أي الزعيم الديني المتعصب. إن هذه النعوت ألفناها في كتابات المؤرخين الاستعماريين وغيرهم من الصحفيين والسياسيين والدبلوماسيين ذوي النزعة الاستعمارية، فإلى البارحة فقط كانت المقاومة المغربية ورجال جيش التحرير الجزائري تصفهم نفس الاتجاهات بالإرهابيين وجماعات قطاع الطرق، والخارجين عن القانون، كما أن إسرائيل اليوم تعتبر الثوار الفلسطينيين مجرمين خونة.
وبما أن نوع ونوعية هذه الكتابات كثيرة، فقد تركتها جانبا اقتناعا مني بأن الزملاء الباحثين الجزائريين سيولونها عناية خاصة ويتعاملون معها بما يفرضه الحس الوطني.
لعل هذه الأسباب كلها هي التي حدت بي إلى البحث عن مساهمة تكون في نظري أكثر إيجابية للتعريف بهذا المجاهد الذي كانت لانتفاضته الشعبية ضد الوجود الفرنسي في الجزائر، وضد زحف الجيوش الفرنسية نحو الحدود الشرقية، انعكاسات سياسة في المغرب..."
وبعد ما يحدد قائمة المراجع التي اعتمد عليها في عرضه يقول:
" هذه المصادر التاريخية المخطوطة منها والمطبوعة، تجيب على الأسئلة التي طرحتها الورقة التوجيهية التي تقدمت بها اللجنة المنظمة لهذه الندوة التاريخية المتعلقة بحركات المقاومة ضد الغزو الاستعماري خلال القرن التاسع عشر، وفي طليعتها حركة أبو عمامة التي اندلعت بالجنوب الشرقي الجزائري سنة 1881 م."
ويضيف قائلا:
" فما هي الصورة التي تعطينا هذه المصادر عن المجاهد أبي عمامة وعن حركته الجهادية، أو ما هي الصورة التي نأخذها عنه من خلالها. فهناك أولا وقبل كل شيء الرجل وحركته الجهادية، ثم مدى هذه الحركة وأبعادها السياسية في المغرب، وأخيرا علاقة بوعمامة بالجيلالي الزرهوني بوحمارة لأن هذه العلاقة هي التي جعلت المجاهد بوعمامة يحتل مكانة ملحوظة في هذه المصادر بل وفي التاريخ المغربي المعاصر..."
وأثناء تطرقه للنقطة الثانية، وبعد سرده لعدد من الثورات التي قامت بالجزائر يقول:
" إن ثورة أبو عمامة البوشيخي امتداد لهذه الثورات وفصيلة من فصائلها التي انطلقت من نفس العقيدة وتستهدف تحقيق نفس الأهداف الرامية أساسا إلى وقف الزحف الاستعماري داخل التراب الوطني والتصدي لمسيرته التوسعية وضرب مصالحه، وعرقلة مخططاته الاستغلالية."
وبعد أن يتطرق لسرد مجموعة من الرحلات الاستكشافية والتنصيرية التي قام بها الاستعمار يعود ليقول:
" لقد وجه بوعمامة رسائل وبعث برسله إلى كافة القبائل المغربية والجزائرية يناديها بالجهاد وإعلاء كلمة الحق والوقوف في وجه التوسع النصراني وجيوشه الغازية، وسرعان ما لقي نداؤه صدى حسنا لدى القبائل الجزائرية والمغربية. ومما يثبت ذلك صدى هذه الحركات داخل المغرب. فمنذ هزيمة الجيوش المغربية بمعركة إيسلي ووقوف الجيوش الفرنسية على عتبة المغرب، واتفاقية لالة مغنية التي أبرمها المغرب مع فرنسا، وبوادر يقظة تضامنية مع المجاهدين الجزائريين تتبلور داخل المغرب، وخصوصا في صفوف العلماء والفقهاء وشيوخ الطرق التي لها امتدادات روحية في الجزائر. ففي رسالة أحد هؤلاء الفقهاء نجده يطالب المغاربة بضرورة تنظيم الجيش المغربي والاستعداد للجهاد للوقوف في وجه التوسع الثم يضيف بعد ذلك مع إشارته لفتوى لعالم مغربي آخر قال فيها:
"...(إذا نزل عدو الدين بأرض الإسلام أو قريبا منها مريدا الدخول إليها فإن الجهاد فرض عين على أهل ذلك البلد وعلى إمامهم، شيوخا وشبانا، أحرارا وعبيدا...)، من هذه المنطلقات الدينية، كانت القبائل المغربية والجزائرية التي لم تكن تقيم للحدود وزنا، لأن دار الإسلام لا حدود لها، تتعاون في ما بينها لتصد الغزو النصراني وتقاتل جيوشه الغازية. ولما كانت أهداف الاستعمار الفرنسي واضحة، ومخططاته التوسعية مكشوفة، فإن الحركات الجهادية، سواء انطلقت من داخل الجزائر أو من الحدود الشرقية المغربية، تعرقل زحفه وتوقف نشاطه في كل الميادين. إن التضامن الجهادي بين القبائل المغربية والمجاهدين الجزائريين لعب دورا أساسيا في تأجيل الاحتلال الكلي للبلدين، واستغلال خيراتها بفضل المقاومة التي أبداها السكان في وجه الغزو الاستعماري، هذه المقاومة التي أخذت أبعادا عميقة داخل المغرب، خصوصا في المرحلة الثانية من كفاح المجاهد أبي عمامة عندما لجأ إلى المغرب وأخذ يوجه من هناك كفاحه. وقد استجاب إلى دعوته سكان بعض القبائل الصحراوية المجاورة لإقليم تافلالت وفي طليعتهم أحد القادة الفلاليين محمد العربي بن محمد الهاشمي العلوي المدغري.."
وبعد ما تحدث عن المشاكل التي سببتها تلك الحركات للمخزن المغربي مع الاستعمار الفرنسي، وعن ثورة بوحمارة يضيف قائلا:
" ونظرا لما كان للمجاهد بوعمامة من نفوذ، وجه رسالة إلى السلطان مولاي الحسن يطالبه فيها بمؤازرته وإمداده بالمال والسلاح للوقوف في وجه الزحف الاستعماري" ويورد رد الحجوي بقوله(ولكن السلطان كان أذكى من أن يقع في حيالته ويغتر بخزعبلاته لأنه أعرف بالوضع الدولي فلم يلتفت إليه.)
ويضيف في مكان لاحق: " لعل هذه التطورات وما خلفته من ردود فعل مختلفة داخل المغرب وعلى الحدود الشرقية، هي التي جعلت السلطان عبد العزيز يكتب إلى أبي عمامة يدعوه إلى مغادرة الحدود الشرقية ويغريه بتولي المناصب والتمتع بالامتيازات السخية كما فعل مولاي الحسن مع رؤساء زاوية سيدي الشيخ حينما دعاهم إلى مكناس. كما كتب مولاي عبد العزيز إلى قبائل الناحية يدعوهم إلى عدم التعامل مع أبي عمامة..."
ثم يأتي إلى الخلاصة ليقول:
"من الشيخ أبي عمامة المجاهد والمقاوم والثائر مع مقاوميه الأحرار، إلى الفتان والمسخر والمتعامل.. هذا التسلسل في الصفات والنعوت التي تضمنتها المصادر المغربية التي تناولناها لدراسة الحركة الجهادية البوعمامية، نجد ما يبرره ويفسره من خلال مواقف المجاهد أبي عمامة عبر مختلف مراحله الجهادية من جهة، ومن جهة أخرى من خلال علاقاته بالمخزن المغربي وعلاقات المخزن المغربي بالسلطات الفرنسية الاستعمارية أو تنافس الدول الأوروبية على المغرب، كما يفسر من جهة ثالثة بظهور حركة أبي حمارة وتعاونه العملي والفعلي مع أبي عمامة والطيب ابنه ومحيي الدين بن عبد القادر الجزائري.
ولعل إلقاء القبض على ابنه الطيب ورميه في السجن بفاس، وعدم استجابة مولاي الحسن لطلب أبي عمامة المتعلق بمده بالسلاح والعتاد لأسباب سياسية ودولية، عوامل من شأنها أن تعمق الثقة التي كانت موجودة بين المجاهد الثائر في وجه الزحف الأجنبي وقواته الاستعمارية، وبين مخزن يحاول بكل الوسائل الممكنة المحافظة على الأمن على حدود بلاده الشرقية وعدم إعطاء فرصة للاستعمار للتوغل داخل البلاد بحجة مطاردة الثوار المجاهدين."
نص في غاية الوضوح من منبر الأكاديمية المغربية، صحح الصورة التي سبق وأن رسمها كتاب مغاربة سابقون، لهم أعذارهم الخاصة، لكن التاريخ أبى إلا أن يظهر الحقيقة بادية للعيان. فالشيخ بوعمامة كان قد أعلن الجهاد للجهاد ليس غير، وما كان له أن يتنازل أو يخضع للمساومات حتى عندما ألقي القبض على ابنه سيدي الحاج الطيب في الظروف الغامضة التي تنتظر بزوغ فجرها (سنرى رده على هذه القضية). هذه الصورة التي رسمها الدكتور الفاضل عبد الهادي التازي، والذي ما فتئ يردد " المجاهد بوعمامة " كلما ذكر اسمه، هي ذاتها التي يساهم في رسمها اليوم كتاب نزهاء مغاربة آخرون كالأستاذين الكريمين زكي مبارك وأحمد العماري وغيرهما، كل حسب ما وصل إليه مبلغه من العلم.

1) موقف الشيخ من المخــــــــــزن المغربــــــي:
كان موقف الشيخ بوعمامة مع المخزن المغربي يتسم في الغالب بالتفاهم والتعاون والتقارب، كما سنرى في الوثائق والشهادات اللاحقة، وإن كانت بعض الظروف الاستثنائية تعكر صفو الجو أحيانا. وليس في ذلك من غرابة، ما دام العدو يتربص بالطرفين معا ويحبك المكايد المتنوعة للفتك بالجميع. ومعلوم أن الشيخ بوعمامة كان يوجد في خضم صراع مستمر بين المخزن المغربي الذي كان يدافع في موقف استضعاف، يحاول تفادي الاحتكاك والمواجهة مع القوات الفرنسية، وبين سلطات الاستعمار التي كان نهمها شديدا في الاستيلاء على خيرات المسلمين ورقابهم، وكان همها الأساسي كيف تستولي تباعا على أراضي المسلمين. ومن هنا كانت مواقف الطرفين تتلون مع الشيخ حسب الظروف المصلحية السياسية لكل منهما. فالمخزن المغربي لم يكن خافيا عليه أن موقف الشيخ كان صحيحا وأنه قد رفع راية الجهاد من أجل الجهاد، وأنه ما كان ليلين أو يستكين، ولكن المخزن كان مضطرا أن يتعامل معه حسب الظروف والملابسات التي تجري في الميدان.
أما السلطات الفرنسية فكانت تغتنم جميع الفرص لتمارس الضغوط على المخزن المغربي لتجعل مواقفه أمام الناس تبدو عدائية مع الشيخ لسحب الشرعية على ثورته، لأن هذا الأخير كان يقف حجر عثرة أمام مخططاتها.
ولكي تتوضح هذه الحقيقة، نتناول شهادات تؤكد أن ولاء الشيخ بوعمامة لسلاطين المغرب كان قائما باستمرار.
نتناول بداية شهادة قيمة من أحد الذين كتبوا عنه ما كتبوا لظروف خاصة، لنأخذ منهم مثلا:
ـ الدكتور الفاضل إسماعيلي مولاي عبد الحميد، كتاب وجدة وأنجاد، ج/ 1 يقول في ص 226ما يلي:
" ونستشف من العبارات الأخيرة، وبدون عناء ولا تأويل، أن بوعمامة كان يعتبر نفسه مغربيا وتحت إمرة السلطان مولاي الحسن الأول إذ جدد مبايعته لأمير المؤمنين في عدة مناسبات، بل التمس من الممثل الدبلوماسي الفرنسي بطنجة، لينارس، أن يتوسط له لدى الحكومة المغربية ويسلم لها رسالة مؤرخة في يوم الأحد 20 رمضان 1312/17 مارس 1895 تؤكد ولاءه للدولة الشريفة وانتماءه للأمة المغربية، وذلك في مطلع عهد الملك المولى عبد العزيز."
ويزكي نفس الحقيقة، مع سرد نص الرسالة التي بعث بها الشيخ بوعمامة للسلطان مولاي عبد العزيز:
ـ الأستاذ الفاضل عبد الحميد زوزو في هامش الجزء الثاني من كتابه ثورة بوعمامة ص 25 إذ يقول:
" إن خادمكم المتواضع يلتمس حمايتكم ويترجى عطفكم في الحاضر كما في السابق ليعم كامل المتوجهين إلى بلدكم الكريم ( كما يترجى) معاملتهم بكل تقدير، وتوصية جميع من هو تحت أمركم بهم خيرا في أرجاء المملكة. ويرغب في تجديد مع جلالتكم روابط المحبة القائمة منذ عهد سيدنا مولاي الحسن رحمه الله، وذلك لأننا لكم وليس لدينا ملجأ إلا عندكم، كما يرجوا أن توصوا بنا القوة المجاورة لتعاملنا بالتقدير المتناسب للعلاقات بين الدولتين."
( نقلا عن أرشيف وزارة الحربية الفرنسية 30/ح/79).

أما بخصوص موقفه الصريح من الجهاد ضد الفرنسيين فيقول الأستاذ:
أحمد العماري في ص 83 من كتاب توات:
" ... رجع سنة 1882 إلى دلدول، وهي واحة في قورارة الجنوبية وسط توات حيث أسس زاوية هناك، وبدأ ينظم دروسه الدينية ليكتسب بها مزيدا من الأنصار ويحرض السكان على اللجوء إلى فاس لمطالبة السلطان المغربي بإرسال قوة كافية لحماية الأهالي وصد الاعتداءات الفرنسية، وقد اعتبرت بعض المصادر الفرنسية أن بوعمامة هو الذي دفع السلطان المغربي الحسن الأول إلى التحرك سياسيا ضد فرنسا، وإلى العمل على تدعيم النفوذ المغربي عسكريا وإداريا بتوات..."
2) موقف المخزن المغربي من الشيـــــــــــــــــــخ:
عرفنا أن المخزن المغربي كان في غاية الحرج بسبب الظروف التي رأينا. وكان طبيعيا أن يتلون موقفه حسب الظروف التي كانت تتغير باستمرار، بحكم درايته بما كان يحاك حوله، سواء من قبل الجار العدو، أو من قبل الأطماع الدولية التي كانت تتنافس عليه، أو بسبب الغليان الشعبي الداخلي الذي كان رافضا للتدخل الأجنبي في البلاد. ومن هنا، كان يضطر أحيانا للوقوف مع الشيخ مواقف سلبية لتفادي ما هو أخطر حتى وإن كان على يقين من سلامة مواقف الشيخ الجهادية. و لا يعني البتة وقوف المخزن السلبي مع الشيخ أن العداء كان ساريا بينهما، إذ غالبا ما كان المخزن المغربي يقف مواقف في غاية الوضوح تبين مدى ارتباطه بالشيخ وحسن نظرته له، بل وتؤكد الخدمات الجليلة التي كان يسديها الشيخ للمخزن وإن في خفاء. تعالوا معنا نأخذ شهادات تؤكد هذه الحقائق، أي مدى العلاقات المتبادلة بين المخزن المغربي والشيخ بوعمامة، ومدى الخدمات التي كان يقوم بها هذا الأخير لفائدة السلطات المخزنية باعتباره أحد رعاياها:
يقول الأستاذ زوزو في ص 19:
" فبينما كانت الحكومة الفرنسية تتقرب منه لتجد فيه المساعدة على تنفيذ سياستها التوسعية في الصحراء كما سبق القول، كان القصر الملكي المغربي يريده مدافعا على هذه المنطقة ضد الفرنسيين باسمه. ويبدو أن بوعمامة قد اختار بعد تردد اختبارا لمقاصد السلطتين الفرنسية والعلوية الوقوف إلى جانب هذه الأخيرة بصفتها دولة إسلامية."
ويؤكد د. خليفي نفس الشيء في ص: 111:
" وقد راسل الشيخ بوعمامة مولاي الحسن سلطان المغرب ليمده بالمال والسلاح للوقوف في وجه الزحف الاستعماري، لكن مولاي الحسن رفض ذلك خوفا من الضغط الفرنسي وتجنبا للمشاكل. وهذا الموقف الملكي لا يعبر عن الموقف الشعبي الذي كان مؤيدا لحركة الشيخ ولغيره من محاربي الجزائر لمواجهة الاستعمار. وقد دعا بعض الفقهاء المغاربة الناس إلى الوقوف ضد عدو الدين الذي قارب البلاد المغربية، واستجاب لذلك العديد من القبائل المغربية التي لعبت دورا حاسما في تأجيل الاحتلال الكلي للبلدين واستغلال خيراتهما. أما السلطان المغربي فقد كان مقيدا باتفاقية لالة مغنية سنة 1845 الخاصة بتأمين الحدود، وحفاظا على ما التزم به مع جيرانه الفرنسيين"
( نقلا عن الأستاذ زكي مبارك في عرضه تحت عنوان: المجاهد بوعمامة من خلال بعض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://9oloob.7olm.org
karima
المديـرة العــامة للمنتــدى
المديـرة العــامة للمنتــدى
avatar

عدد المساهمات : 79
نقاط : 1009058
تاريخ التسجيل : 06/03/2011
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: قصر مغرار دائرة العين الصفراء   السبت مايو 07, 2011 1:35 pm

خليتني أشتاق باه نشوف مغرار غاديا نجي و تحوس بيا في مغرار أوكي

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصر مغرار دائرة العين الصفراء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــديات حلــــــــــم الـقـلـــــــــــــــــــوب :: ولاية النعامة 45 :: مدينة العين الصفراء-
انتقل الى: